Orient Net

أورينت نت صحيفة إلكترونية مستقلة إعلاميا و الآراء التي تنشر فيها لا تعبر بالضرورة عن سياستها الخاصة أو سياسة تلفزيون أورينت

أرقام عن غنائم الجيش الحر تبث الذعر في صفحات المنحبكجية

أورينت نت – إعداد: عبد الرحمن محمد
تصريحات بوتين للمنحبكجية

شكلت أرقام تم تداولها على نطاق واسع في الصفحات الداعمة للجيش الحر وصفحات التنسيقيات الثورية عن (غنائم الجيش الحر خلال الثلاثة أيام الماضية)، صدمة نفسية على صفحات مؤيدي وأنصار الأسد، فكميات الأسلحة والآليات التي تحدث عنها الثوار، يمكنها أن تنهي عبودية هؤلاء المنحبكجية، وهو أمر صعب جداً كما يقول الشاعر الراحل محمود درويش "من رضع من ثدي الذل دهراً، رأى في الحرية خراباً ودمار"!

 أرقام تبرر هلع المنحبكجية!!

الأرقام التي تحدثت عن غنائم الجيش الحر من قوات الأسد بحسب تنسيقيات الثورة قالت أن:
1- غنائم ثكنة هنانو: تكفي لتسليح 5000 مقاتل بشكل كامل.
2- غنائم مدرسة المشاة: 300 هاون + 4000 قذيفة +70 دبابة كاملة الجاهزية مع صواريخها ومختلفة الانواع +200 الية مختلفه النوع + قاذف أر بي جيه عدد 400 وحشوات 3000 + 200مسدس +3000 كلاشنكوف +5000000 طلقة.
3- غنائم مخازن حلب للأسلحة: تقدر ب7000 صاروخ نوع راجمات + 1300 قذيفة دبابات.
4- مستودعات بختان طوم: وفيها صواريخ راجمات تقدر ب 12000صاروخ.
5- مستودعات حرستا - إدارة المركبات: لم نستطع احصائها لانها وزعت فوراً.
6- اللواء 34 في درعا (مخازن سلاح): يحتوي هذا اللواء على 100 دبابة وعربة مصفحة، بالإضافة إلى عدد كبير من عربات الزيل والذخيرة.
هذه هي الأرقام التي تناولتها صفحات التنسيقيات الثورية وصفحات الجيش الحر والناشطين على الفيسبوك، لم يتسن لأورينت نت التأكد من مدى دقتها، لكن التنسيقيات نشرت مقاطع فيديو لعناصر من الجيش الحر، يعرضون الذخائر التي استولوا عليها في الثكنات والمدارس العسكرية الأسدية..

 الغنائم خردوات تالفة!

حالة الانكار التي يعيشها مؤيدي الأسد "المنحبكجية" تجعلهم يصدقون كل ما يقوله شبيحة الإعلام السوري ونظرائه، ومن خلال صفحات الفيسبوك المؤيدة، التي انشغلت مؤخراً بالدستور المصري والرئيس محمد مرسي، والخلاف السياسي بين الأحزاب والتيارات السياسية المصرية!!. لكنها لا تغفل الأحداث الجسيمة التي وقعت مؤخراً، والمتمثلة في انتصارات نوعية حققها الجيش الحر على قوات الأسد، وغنم من ورائها أرقام من الأسلحة والزخائر ليس أكثرها 70 دبابة عالية الجاهزية من مدرسة الشهيد يوسف الجادر – أبو فرات – "المشاة سابقاً".
أبرز تلك الصفحات التي أخذت تنكر الحدث بطريقة هيستيرية صفحة "عمليات الدائرة"، حيث وجد محرر هذه الصفحة أن تقدم الجيش الحر في المدرسة هو فخ من جهابزة ضباط الأسد، لتجميع المقاتلين في المدرسة المذكورة وتصفيتهم بالجملة!! وأن السلاح والدبابات التي غنمها الحر هي خرداوات وذخائر تالفة ولا تساوي سوى قيمة النحاس التي تحتويه!!

 تبريرات وردود أغرب من الخيال!!

ليس الخبر الذي ينشر على الصفحات المؤيدة وحده فقط مدعاة للدهشة والاستهجان، إذ أن مشتركي الصفحات من "المنحبكجية" يعلقون على الخبر بطريقة غريبة جداً لدرجة يلتبس فيها على المتابع ما إن كان هؤلاء يسخرون من الصفحة ومحرريها، أم أنهم مقتنعون فعلاً بما ورد!
ففي التعليقات على على خبر أن الانسحاب من مدرسة المشاة بحلب (مدرسة الشهيد يوسف الجادر) كان تكتيكياً والهدف جمع عناصر الجماعات المسلحة وتصفيتها دفعة واحدة، نقرأ لأحد المعلقين..
"عندما رأيت الخبر على قناة الخنزيرة، بدأت الدنيا تدور بي، فعلاً الآن ارتاح قلبي والله يحمي جيشنا الباسل وأسدنا البطل". وعلق آخر "كم هي خطة ذكية، أرجوا أن تبيدوهم بالسلاح الكيماوي فهو افضل وسيلة للتطهير".
وعشرات الاعجابات والتعليقات التي توازي إن لم تكن أتفه مما ذكر، غير أن تعليق واحد كان ملفتاً للنظر وربما كاتبه شخص "عرعوري أو مندس" كما يسمي مؤيدو الأسد كل الثوار والمعارضين.. يقول صاحب التعليق "أدمن حاج تحكي عن قتل عناصر العصابات المسلحة وتشلف أرقام بالألف والألفين، صار جيشنا العربي السوري قاضي على مسلحين أكتر من عدد سكان الصين!!"...

 بوتين يصرح لصفحات الشبيحة!

ولا يقتصر الأمر في الانكار على الصفحات الجماعية المؤيدة، فهناك الكثير من صفحات الحسابات الشخصية التي يمكن التقاطها بكتابة أي اسم، وإضافة الأسد عليه كـ كنية، مثل وائل الأسد، وفارس الأسد وعاشق الأسد وناطر الأسد إلخ... لا يصعب على المتابع أن يكتشف أن هؤلاء جميعاً أبواق فيسبوكية جاهزة، ومعظمهم محررين أو مدراء "أدمن" في الصفحات العامة المؤيدة.

يقول أحدهم واسمه وائل الأسد "لا تصدقوا كل هذه الشائعات التي يقولها الجيش الكر وجماعة الفورة، إنهم يصورون انتصارات على أبواب الكتائب والثكنات ويرسلون الصور والفيديو إلى قنوات "العهر الاعلامي" ليؤثروا على معنوياتنا نحن الأسود، لا تدعوهم ينجحوا في هذه المخططات الغبية"!!.
منحبكجي آخر من نفس الفصيلة السابقة كتب يقول عن الجيش الحر: " شباب الجيش الكر بيلبسوا دروع ممغنطه بتحرف الطلقات والقذائف لتصيب المدنيين".

وغير هذا كله، هناك من ينقل تصريحات لقادة روس ومن أمريكا اللاتينية، منها خبر نقله أدمن صفحة "عمليات الدائرة- فرع التبليغ" يقول فيه بالحرف: "بوتين: أنا مستعد لحماية سوريا حتى داخل شوارع موسكو"! وحصد هذا النص اعجابات تفوق المائة خلال عشر دقائق من نشره.. لكن بوتين لم ينف أو يؤكد أنه صرح مثل هذا التصريح أو سمع به... حتى اللحظة!

19/12/2012

لمشاركة الصفحة

كواليس

استجابت مديرية النقل باللاذقية لطلب قرية(البهلولية) الموالية للنظام بفرز عدد من باصات النقل العام بشكل عاجل؛ وجاءت "الاستجابة" على خلفية مشاجرة حامية بين أحد السائقين ورئيس حاجز القرية بسبب رفض السائق أوامر رئيس الحاجز بمحو عبارة "جنود الأسد مروا من هنا" المكتوبة على الحافلة، والتي فضحت أصول الحافلة التي تعود إلى مدينة (الحفة) وسرقها السائق حين كان يشارك في مذابح النظام! *** سرب أحد (المندسين) بحمص لـ (أورينت نت) مناظرة حامية دارت بين مدير فرع مؤسسة الإسكان العسكرية وبين ضابط في الجيش من (آل يونس) في صالة فندق حمص الكبير بحي عكرمة الموالي للنظام. سبب المناظرة كان إعلان النفير العام في المدينة تحسّباً لاقتراب (داعش) بعد احتلالها حقول (الشاعر) النفطية بالريف الشرقي. ثمة من رفض الفكرة على اعتبار أنه يوجد توازنات معينة لا تسمح لداعش بالتقدم أكثر وأنه يمتلك معلومات مؤكدة من القصر تفيد بأن (داعش) قدمت ضمانات بعدم دخول المدينة! *** استفسارات عدة وردت لموقع أورينت نت تسأل عن الكاتب الساخر (محمد الشامي) وتطلب تخصيص برنامج له على شاشة تلفزيون (الأروينت)، وخصوصاً بعد مقاله الأخير (لا تبكِ يا صديق العمر) نضم صوتنا للمستفسرين ونأمل من تلفزيون الأورينت الاستجابة!

نشرتنا الأسبوعية